إننا، في "بيت المواطن" الميناء،

وعيا منا بتعاظم الحاجات في الحياة الكريمة والنوعية بمدينتنا حيث تكرست أشكال مختلفة للتهميش؛

ووعيا منا بالدور الهام للجمعيات وفاعلي المجتمع المدني في التنمية البشرية بمدينتنا؛

ووعيا منا بأن استراتيجية العمل الجماعي للنسيج الاجتماعي يجب أن تتجه لدعم الديمقراطية وسيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان، ومبادئ العدالة الاجتماعية والاقتصادية، والمساواة بين المرأة والرجل؛

ووعيا بأهمية مبدأ استقلالية الجمعيات المدنية عن الدولة وعن الأحزاب والتيّارات السياسية وعن المموّلين؛

وإيمانا منا بأهمية تطوير الحركة المدنية في مدينتنا، ودورها في البناء الديمقراطي عامة وعلى صعيد العمل البلدي خاصة، القائمة على النزاهة والمسؤولية والشفافية والتضامن، وهي القيم التي من شأنها إضفاء التماسك اللازم على عملها؛

واقتناعا منا، بعد سلسلة التعثرات التي عرفها العمل البلدي والتنموي والمدني من حيث التطبيق ، بكون التنمية تشكّل العنصر الأولوي لكل تطوير، وتأهيل، وإعادة بناء للنسيج الاجتماعي، الاقتصادي والسياسي في مجتمعنا،

واقتناعا منا برهان تمتين المبادرات الهادفة لتقوية الفعل المدني من حيث تنوع مجالات اهتماماته وميادين تدخله؛

وتأكيدا  على أن الفعل المدني قائم ، في عمقه ، على روح الالتزام بالواجبات والمسؤوليات ، وكذلك الالتزام  بعدم استعمال القضايا التي يتم الدفاع عنها في أغراض تتنافى والأهداف التي خلق من أجلها هذا الفعل المدني ؛

واقتناعا منّا بضرورة احترام معايير الدقة في تدبير وإدارة الشؤون الداخلية للجمعيات من جهة، وللعمل البلدي التنموي من جهة اخرى، وذلك باعتماد قواعد الديمقراطية وبالكشف عن الحسابات  والزامية الإعلان عنها؛

واهتماما منا في تطوير التعاون والتنسيق مع كل الفاعلين الاجتماعيين والتنمويين والمدنيين في مدينتنا، وبالتطوير المستمر لنوعية عملنا ودعما لمصداقيتنا،

وانطلاقا من تاريخنا المشترك، من كفاياتنا، ومما راكمناه من خبرات في مختلف مجالات التربية والتنمية والعمل المدني والبلدي،

 

نتعهد بالعمل  مجتمعين، في إطار التوجهات العامة والمبادئ الأساسية للعمل المدني، التنموي والاجتماعي، وتكريسا وتحقيقا للأهداف المشتركة التي أسسنا لها في بيت المواطن في الميناء مع البلدية، ومع المنظمات الحكومية وغير الحكومية المحلية والدولية الشريكة. وبتعبئة الموارد الضرورية لإنجاز مختلف أنشطتنا، والتعاون بشفافية وصراحة وصدق واحترام للالتزامات التي أخذناها على أنفسنا، مع الحفاظ على الاستقلالية التامة للهيئات الشريكة، وللمستفيدين المباشرين وغير المباشرين من عملنا.

كما نتعهد بالعمل من أجل تطوير التعاون والتنسيق بيننا ومع الآخرين، وتكريس المسؤولية المشتركة لبيت المواطن ومختلف شركائه على قاعدة الإحترام المتبادل، وعلى توسيع حقل تعاوننا مع منظمات وجمعيات ومجموعات مدنية أخرى، على قاعدة الانخراط في دعم مبادئ وغايات المواطنة الفاعلة.